منتديات المقاودة ترحب بالجميع

أهلا وسهلا بك زائر في منــــــتدى أبناء المــقـــــاودة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مرض باركنسون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة نصر الدين محمد محمد
عضوء أساسي
عضوء أساسي


انثى
عدد الرسائل : 403
الجنسية : سودانية
رقم العضوية : 22
الاوسمة :
علم الدوله :
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 01/06/2009

مُساهمةموضوع: مرض باركنسون   الثلاثاء يونيو 23, 2009 2:36 pm

الشلل الرعاش (مرض باركنسون)
Parkinsonism


هناك الكثير من المعلومات التى يمكن ذكرها عن مرض الشلل الرعاش والتى قد تهم المرضى وعائلاتهم والأشخاص المهتمين بتقديم الرعاية لهم. كما أن الأبحاث مستمرة لإكتشاف المزيد عن هذا المرض وما يخص أسبابه والتأثيرالمختلف لأعراضه ومايخص العلاج.


والشلل الرعاش هو أحد الأمراض العصبية المزمنة والذى وُصِفَ لأول مرةً في عام 1817 مِن قِبل الطبيبِ البريطانيِ جيمس باركنسن. وبسبب عملِ باركنسن المبكّر في تَمييز أعراضِ المرض جاءَ المرضَ حاملاً لإسمِه.


والأعراض الناتجة عن الشلل الرعاش تؤثر بالأساس فى الجهازالحركى.و يُخَمّنُ بأنّ تقريباً 6.3 مليون شخصَ حول العالم مصابين بالشلل الرعاش وهو يصيب المرضى عند سن الأربعين فما فوق .



والشلل الرعاش إما أن يكون أولى أو ثانوى. والنوع الأولى لا يصاحبه سبب وإن ثبت وجود تغيرات وراثية مؤثرة مع إرتباط المرض ببعض الجينات الوراثية مما قد يجعل بعض الأشخاص مؤهلين لحدوث المرض. أما النوع الثانوى فيتسسب فيه وجود مرض مصاحب أو تسمم دوائى أو حادثة بالمخ.


ويحدث المرض نتيجة لنقص مادة الدوبامين المتكونة فى خلايا العُقَد الأساسية بالمخ والتى تساعدعلى إرسلُ الإشاراتَ ضمن الدماغِ لإنْتاج الحركةِ الناعمةِ مِنْ العضلاتِ. وفي مرضى باركنسن فأن80 بالمائة أَو أكثر مِنْ هذه الخلايا المنتجة للِدوبامين َتُصبح ميتة أو متضرّرة مما ينتج عنه خلل فى التوازن بين هذه مادة الدوبامين والمواد الأخرى المعاكسة لها فى الوظيفة وذلك لصالح المواد الأخرى بما يؤثر على وظائف القشرة الحركية بالمخ مما يَجعل المرضى غير قادرين على السَيْطَرَة على حركاتِهم..

أعراض المرض:

تظهرأعراض المرض بشكل تدريجي ويتأثر المرضى بشكل مختلف وبدرجاتِ مختلفةِ ولكن توجد 4 أعراض رئيسية وهى الإرتعاش وتصلب العضلات وبطىء الحركة وعدم أستقرار القوام. وتجتمع هذه الأعراض لجعل حركة المريض وآداءه الوظيفى صعب. كما يتخذ المريض وضع الإنحناء الأمامى للفقرات مع ثنى الركبة والمرفق . وقَدْ تَتضمّنُ الأعراض صعوبةَ في الإبتِلاع والمَضْغ والكَلام.

ويكون الإرتعاش بالأطراف هو العرض الأكثر ظهوراًًََ ويظهر فى حوالى 70% من المرضى ويبدأ الإرتعاش فى الأصابع واليد بأحد الطرفين ويكون فى صورة تشبه فرك حبة بين الأصابع و يكون واضحاً أثناء الراحة و يقل مع الحركة

ويسبب التصلب الموجود بإحساس المريض بضعف العضلات والأرهاق

وتتسبب بطئ الحركة فى إستهلاك وقت طويل لآداء النشاطات اليومية كما تتميزمشية المريض بالبطء وقصرالخطوة مع صعوبة فى رفع القدم من الأرضَ.

ويعتبرعدم أستقرار القوام من الأعراض التى قد تُعيق حركة المرضى وقد ينتج عنها عدم ثبات فى المشية وزيادة القابلية السقوط بما يؤثر سلبا على كفاءة الحياة عند هؤلاء المرضى.

ومن الأعراض التى تميز المرض وتحدث عند حوالى 50% من الحالات حدوث تجمد فجائى للحركة تستمر للحظات قبل أن يستطيع المريض أستعادة الحركة مرة أخرى. وهذا العرض قد يمثل خطورة إدا توقفت الحركة بالساقين فجأة فى بعض المواقف كعبور الطريق أو الإستدارة المفاجئة. ويستجيب هذا العرض للعلاج الدوائى.
وبالرغم من أن مرض الشلل الرعاش يؤثر أساسا فى الجهاز الحركى إلا أن أعراضا تصيب الأجهزة الأخرى تظهرعلى المرضى كإضطرابات المزاجِ والإضطرابات الإدراكية وإضطرابات النومِ وإضطرابات الإحساسِ والإضطرابات المستقلة وأعراض الإكتئاب.


تشخيص المرض:

ويستند التشخيص على التأريخِ والفحص الطبي حيث لا يوجد إختباراتَ معمليةَ أَو إشعاعية. ولكن قد يطلب الأطباء أحياناً مَسْحَ الدماغِ اوإختباراتِ معملية لكي تَستثنى أمراضَ أخرى.
هلْ هناك أيّ علاج؟


يساعد العلاج الدوائى إلى تحسين الأعراضِ ويكون الهدف من العلاج الحفاظ على نوعية حياة جيدة للمريض.

ويعتبر علاج ل-دوبا هو المستعملَ على نحو واسع ويتحول ل-دوبا إلى الدوبامينِ مما يعوض النقص فى مادة الدوبامين فى المخ والمتسبب من الأساس فى أعراض المرض. ولكن يصاحب العلاج آثار جانبية كما قد تكون هناك بعض النتائج العكسية. وهناك بعض الأدوية الأخرى التى يمكن تناولها والتى تختلف فيها آلية عمل الدواء.

ويكون هناك دائما حاجة إلى وسائل علاج غير دوائية (جراحية أو تأهيلية) ويرجع ذلك إلى أن الأستجابة للعلاج الدوائى تكون جزئية. و يَكُونَ العلاج الطبيعي والعلاج المهني المنتظم أساسى ومفيدَ لإبْقاء وتَحسين قابليةِ الحركة ومرونتها وزيادة إستقرارالقوام (الإتزان) وتحسين المشية بما ينعكس على الأداء الوظيفى اليومى للمريض. ويشتمل البرنامج التأهيلى للمرضى علاج اللغةَ والتخاطبَ والتأهيل البيئى والمهنى لهم.

كما يساعد الدعم النفسي والإجتماعي مِنْ مقدمي الرعاية على تخفيف عبءَ المرضِ ويجب مداومة التواصل بين المريض وعائلته ومقدمى الرعاية الطبية له. وتساعد الإستشارات الطبية على إعطاء حلولَ عمليةَ للمشاكلِ التى يعانى منها المريض .

ويكون اللجوء للعلاج الجراحى قاصر فقط على بعض الحالات التى تشتد فيها الأعراض دون الإستجابة للعلاج الدوائى. ويعتبرتَحْفيز الدماغِ العميقِ في الوقت الحاضر هو الوسيلةُ الجراحيةُ للعلاج.

إن إرتباط المرض ببعض الجينات الوراثية قد يُوفر الفرصة للعلاج الجينى ويَعطي أهداف عقاقيرية مبتكرة من أجل تطويرِ الإستراتيجياتِ العلاجّيةِ. كما يعتبر العلاج بالخلايا الجزعية مجال بحثى لعلاج مرضى الشلل الرعاش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرض باركنسون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المقاودة ترحب بالجميع :: 
* المنتديـــــات العـــامـــــة *
 :: الطب والصحة
-
انتقل الى: